جراحة العظام و المفاصل في ألمانيا

كسر رأس الكعبرة: قد يقود عدم الشفاء بشكل جيد إلى حدوث الفُصال العظمي والتيُّبس

  1. الأسباب: لماذا ينكسر رأس الكعبرة؟
  2. ما هي أعراض كسر رأس الكعبرة؟
  3. ما هي المضاعفات المتأخرة الممكنة لكسر رأس الكعبرة؟
  4. العلاج: كيف يمكن لطبيب الكوع المتخصص علاج كسر رأس الكعبرة؟
تشريح الكوع يتكون مفصل الكوع المعقد من ثلاث عظام: تتصل عظمة العضد بعظمة الزند ورأس الكعبرة للساعد. يحيط بهذه العظام الثلاثة محفظة مفصلية عادية. © Gelenk-Klinik

إن كسر رأس الكعبرة هو كسر يحدث في الجزء القريب من الكوع في عظمة الكعبرة. إن هذه الإصابة هي أكثر إصابات مفصل الكوع شيوعًا في البالغين.

يحدث الكسر عند الوقوع على اليد والذراع مبسوطة أو منثنية قليلًا. نادرًا ما يحدث كسر في رأس الكعبرة بالوقوع على الكوع أو ارتطامه بشكل مباشر.

قد يسبب كسر رأس الكعبرة:

  • كسور بسيطة، أو
  • كسور منزاحة، أو
  • كسور مضاعفة (مفتَّتة)، أو
  • كسور رأس الكعبرة سيئة الالتحام.

في حالة الكسور المعقدة، يجب على طبيب العظام توقع وجود إصابة في الأربطة أو المحفظة المفصلية. هذا بدوره له تأثير كبير على العناية الطبية وعملية الشفاء.

الأعراض الدالة على كسر رأس الكعبرة هو ألم الكوع والتورُّم الخارجي. وفي العادة تصبح حركة الكوع محدودة أيضًا.

إن رأس الكعبرة جزء مهم من مفصل الكوع. فدوران رأس الكعبرة حول محوره الطولي يسمح لنا بتحريك الساعد للداخل والخارج.

كسور رأس الكعبرة التي لم تشفى بشكل جيد: خطر الألم المزمن

يجب الأخذ في الحسبان أثناء العلاج نوع الكسر وإصابات الأربطة المصاحبة، لتجنب أي مضاعفات وقتية أو مستقبلية بسبب عدم الشفاء الجيد. يمكن للكسور التي لم تشفى بشكل جيد أن تسبب تقييدًا دائمًا في الحركة وعدم استقرار الكوع. من العواقب الممكنة لذلك: تيبُّس الكوع، والبلى المبكر للمفصل (الفُصال العظمي لمفصل الكوع) أو حتى التنخّر العظمي (موت الخلايا العظمية في رأس الكعبرة).

لذلك يجب على الدوام علاج كسر رأس الكعبرة من قبل طبيب الكوع المتخصص لمنع أي مضاعفات ثانوية خطيرة. سَيُسر طبيب الكوع المتخصص في مستشفى Gelenk-Klinik من رؤيتك وستسعده مساعدتك.

أسباب الإصابة بكسر رأس الكعبرة: لماذا ينكسر رأس الكعبرة؟

الوقوع على اليدالحادث المعتاد الذي يتسبب في كسر رأس الكعبرة: الوقوع على اليد والذراع مبسوطة أو منثنية قليلًا. © Halfpoint, Adobe Stock

ديناميكية الحادث الأكثر شيوعًا والمتسببة في كسر رأس الكعبرة هو الوقوع والذراع مبسوطة أو منثنية قليلًا أثناء محاولة الشخص الإرتكاز باستخدام اليد أثناء الوقوع. حيث يكون الساعد مستديرًا للداخل أثناء حدوث ذلك.

يؤدي هذا إلى تولّد قوة لحظية وكبيرة ومرورها خلال اليد والذراع الممدودة وصولًا إلى مفصل الكوع. أثناء حدوث ذلك، ترتطم رأس الكعبرة بالطرف الصلب لعظمة العضد وتنكسر. حيث يعتبر سبب الكسر في هذه الحالة هو تأثير قوى غير مباشرة.

كلما زاد انبساط الذراع أثناء السقوط، كلما كانت نسبة الإصابة بكسر رأس الكعبرة أكبر. يمكن ملاحظة حدوث الكسر في كافة الشرائح العمرية، ولكن متوسط السن هو ٤٠ عامًا. نسبة إصابة الرجال والنساء متساوية. وبشكل خاص، يتعرض الأشخاص الذين يمارسون الرياضة إلى الإصابة بكسر رأس الكعبرة بشكل أكبر.

ما هي أعراض كسر رأس الكعبرة؟

  • ألم ضاغط في عظمة رأس الكعبرة المصابة
  • ألم على السطح الخارجي للكوع متشعِّب لليد
  • الإحمرار والتورُّم وحدوث كدمة للكوع
  • حركة محدودة ومؤلمة في مفصل الكوع، بشكل خاص عند تدوير الساعد أو بسطه
إن الألم على السطح الخارجي للكوع هو عرض شائع عند حدوث كسر رأس الكعبرةالأعراض الدالة على حدوث كسر رأس الكعبرة هو الألم والتورُّم الخارجي في الكوع. يكون تدوير الكوع للداخل أو الخارج مؤلمًا ومحدودًا، وعادة لا يستطيع الشخص بسط وثني المفصل بشكل كامل. © Sentello, Adobe Stock

عند الضغط على رأس الكعبرة المصاب يكون هناك بألم موضعي بالغ. يصبح تدوير الساعد للداخل والخارج وأيضًا ثني أو بسط الكوع مؤلم للغاية. إن صاحب الكسر تورُّم ووجود كدمة حول الكوع، قد تكون هذه علامة على إصابة الأربطة أو المحفظة المفصلية.

عادة ما يتسبب الكسر في ارتشاح الدم إلى داخل المفصل، والذي بدروه يحد من حركة الكوع بشكل أكبر. إذا كان موضع كسر الكاحل منزاحًا (خلع)، فإن حركة المفصل قد تتوقف بشكل كامل. وبالمثل، قد يتسبب الوقوع في حدوث تلف في العظمتين الأخرتين لهذا المفصل (الزند والعضد).

مع أن حدوث إصابات العصب نادرة، حتى في الإصابات الأكثر حدة. فإن إصابة العصب الكعبري (العصب الشعاعي)، تؤدي إلى حدوث تنمُّل في اليد. إضافة إلى حدوث ضعف في آلية عمل اليد.

الإصابات المصاحبة لكسر رأس الكعبرة

تقريبًا، يكون كل واحد من ثلاثة مصابين بكسر رأس الكعبرة مصابًا أيضًا بإصابات في الأربطة أو البنية العظمية.

  • الإصابة الأكثر شيوعًا هي إصابة الرباط الجانبي الوحشي lateral collateral ligament، والذي يدعم المحفظة المفصلية للكوع.
  • قد تصاب الأربطة الجانبية الأخرى، والرباط الحلقي annular ligament والمحفظة المفصلية للمفصل.
  • المحفظة المفصلية الصلبة والليفية التي تربط بين عظمة الزند والكعبرة بطول هاتين العظمتين قد تنقطع هي الأخرى.
  • قد تنكسر العظام الرسغية أثناء السقوط أيضًا.

إن كسر رأس الكعبرة ليس إصابة للعظام فحسب، عادة ما تكون هناك إصابات مصاحبة. والتي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار أثناء الفحص الأولي وما يليه من علاج.

كيف ينكسر رأس الكعبرة؟

طبقًا لتصنيف "ماسون" Mason classification، فإن كسر رأس الكعبرة ينقسم إلى أربع أنواع من الكسور. يأخذ التصنيف بعين الاعتبار عدد الشظايا العظمية المتكونة من الكسر ومدى انزياحها (بعدها عن موضعها الطبيعي). تساعد هذه المعايير الأطباء في تحديد مدى فداحة الإصابة.

تصنيف كسر رأس الكعبرة طبقًا لماسونتصنيف ماسون لكسر رأس الكعبرة. ماسون النوع ١: لا يوجد أي تغير في الموضع من الكسر أو تغير في الموضع بأقل من ٢ ملم. ماسون النوع ٢: الكسر منزاح بأكثر من ٢ ملم. ماسون النوع ٣: كسر مضاعف في رأس الكعبرة. ماسون النوع ٤: كسر رأس الكعبرة مصحوبًا بخلع في مفصل الكوع.

ما هي المضاعفات المتأخرة الممكنة لكسر رأس الكعبرة؟

يحمل تأخر العلاج أو العلاج غير الكامل لكسر رأس الكعبرة خطر حدوث المضاعفات المتأخرة، والتي ستؤثر بشكل كبير على النشاط اليومي للمريض وجودة حياته.

المضاعفات المتأخرة لكسر رأس الكعبرة:

  • محدودية الحركة: ترجع أهمية رأس الكعبرة بشكل خاص إلى القيام بحركة الساعد الخاصة بكبّ اليد (اتجاه راحة اليد لأسفل) أو بسطها لأعلى. سوف تؤدي الكسور سيئة الالتحام إلى حدوث خطوات في المفصل (تتطلب الحركة الواحدة للمفصل عدة خطوات) وبالتالي منع حركة المفصل بطريقة سليمة. قد تنحصر شظايا العظم أو الغضروف داخل الحيز المفصلي مما يعني صد حركة دوران الساعد للداخل والخارج.
  • تجمُّد الكوع: تقوم الأنسجة زائدة النمو والندوب الناتجة عن عملية الشفاء وتكثّف المحفظة المفصلية بإضعاف آلية عمل الكوع. وحتى إيقاف حركة المفصل كليًا في موضع ثابت لبعض الوقت باستخدام جبيرة أو بعد الجراحة هي عوامل خطر لاستمرار العجز.
  • عدم الاستقرار المزمن في مفصل الكوع: ينتج عن الشفاء غير الكامل للأربطة والأوتار عدم استقرار المفصل. بعض أنواع الالتهاب اللقمي المزمن (كوع لاعب التنس) يكون سببها عدم استقرار الأربطة بسبب إصابات سابقة.
  • الفُصال العظمي للكوع: ينتج عن الكسور سيئة الالتحام لرأس الكعبرة زيادة في معدل بلى غضروف مفصل الكوع. يقود ذلك إلى البلى المبكر في المفصل (الفُصال العظمي)، عادة بعد سنوات قليلة فقط من حدوث الكسر.
  • الموت البطئ لرأس الكعبرة بسبب أمراض تدفق الدم: قد تسبب الكسور المضاعفة بشكل خاص تلفًا في الأوعية الدموية المغذية للخلايا العظمية مما يؤدي إلى الموت البطئ للعظام (تنخر رأس الكعبرة).
  • الإصابة بتلف نتيجة لإصابات مصاحبة غير مكتشفة: عادة لا يتم اكتشاف حدوث تلف في العضد والزند أو معصم مكسور.

العلاج: كيف يمكن لطبيب الكوع المتخصص علاج كسر رأس الكعبرة؟

تضمن خبرتنا الممتدة عبر سنوات طويلة في علاج هذه الإصابات علاجًا مصممًا تبعًا لمتطلباتك الخاصة. أثناء سير العلاج، نأخذ بعين الاعتبار احتياجات آلية عمل الذراع الخاصة بالمريض، وأيضًا طريقة حدوث الإصابة وذلك يتضمن أي إصابات مصاحبة. وبالتالي توقعات سير العلاج المحافظ أو العملية الجراحية. يقدم طبيب الكوع المتخصص في مستشفى Gelenk-Klinik النصيحة المثلى أثناء التخطيط لسير العلاج.

جراحة كسر رأس الكعبرة

تتطلب الكسور المضاعفة (المفتَّتة) أو الكسور المنزاحة أو سيئة الالتحام القيام بعملية جراحية. ويتماثل مدى الجراحة مع مدى الكسر أو الانزياح. يمكن لطبيب العظام أن يعيد محاذاة الكسر سيئ الالتحام إلى وضعه الطبيعي بالجراحة.

١. إعادة ترميم كسر رأس الكعبرة بالشرائح والمسامير

كسر سابق في رأس الكعبرة تم علاجه بالشرائح والمسامير (تثبيت ومراكبة العظم المكسور osteosynthesis).كسر سابق في رأس الكعبرة تم علاجه بالشرائح والمسامير (تثبيت ومراكبة العظم المكسور osteosynthesis). © Gelenk-Klinik

يتم العلاج النموذجي للكسر المحتوي على شظايا منزاحة بأكثر من ٢ ملم (النوع ٢ من الكسور طبقًا لـ"ماسون") باستخدام مسامير أو شرائح صغيرة. هذه العملية يطلق عليها بالإنجليزية اسم osteosynthesis أي تثبيت ومراكبة العظم ويمكن القيام بها باستخدام الجراحة طفيفة التوغل.

يعاد محاذاة شظايا العظم المنزاحة لموضعها الأصلي وتثبيتها. يمنع هذا حدوث خطوات في السطح المفصلي (تتطلب الحركة الواحدة للمفصل عدة خطوات). لا يتطلب ذلك بالضرورة إزالة المسامير والشرائح لاحقًا. كما يمكن معالجة إصابات الأربطة المصاحبة أثناء الجراحة أيضًا.

٢. إعادة ترميم رأس الكعبرة باستخدام شرائح ثابتة الزاوية

الجمع بين استخدام تثبيت ومراكبة العظم المكسور بالمسامير والشرائح ثابتة الزاوية في مريض مصاب بكسر مضاعف في رأس الكعبرة (ماسون ٣) بعد الوقوع على الأرض أثناء قيادة دراجة جبلية. تظهر أشعة إكس الحالة بعد شفائها بالفعل.الجمع بين استخدام تثبيت ومراكبة العظم المكسور بالمسامير والشرائح ثابتة الزاوية في مريض مصاب بكسر مضاعف في رأس الكعبرة (ماسون ٣) بعد الوقوع على الأرض أثناء قيادة دراجة جبلية. تظهر أشعة إكس الحالة بعد شفائها بالفعل. © Gelenk-Klinik

يمكن أيضًا علاج الكسور المركبة مع شظايا متعددة وخلع مصاحب للمفصل بطريقة تثبيت ومراكبة العظم المكسور لإنقاذ الرأس. في هذه الحالة، يتم استخدام شرائح ثابتة الزاوية خاصة برأس الكعبرة لإعادة وضع الشظايا المفردة في مكانها الأصلي وتثبيتها.

٣. كسر في رأس الكعبرة غير قابل للإصلاح: استخدام عضو اصطناعي بديل لرأس الكعبرة.

احتشاء العضو الاصطناعي البديل لرأس الكعبرةاحتشاء العضو الاصطناعي البديل لرأس الكعبرة والتي تم تركيبه في مستشفى آخر: أصبحت عظمة الكعبرة أطول مما سبق عند استبدال العظمة بعضو اصطناعي بديل. © Gelenk-Klinik

إذا تهشم رأس الكعبرة إلى العديد من الشظايا الصغيرة، لا تعود جراحة إعادة الترميم خيارًا بعد الآن. نفكر في هذه الحالة باستخدام رأس كعبرة اصطناعي بديل.

إن تركيب عضو اصطناعي بديل لرأس الكعبرة هو تحدٍ كبير. يجب أن يتطابق قطر العضو الاصطناعي البديل مع عظمة رأس الكعبرة الأصلية، ولا يجب أن ينتأ العضو الاصطناعي البديل كثيرًا عن منطقة المفصل في عظمة الزند. يطلق على حدوث ذلك الاحتشاء overstuffing ويجب تجنبه بكافة الوسائل. هذا ضروري لمنع الألم المصحوب بمحدودية الحركة وزيادة بلى الغضروف داخل مفصل الكوع.

إن كانت الأربطة الداخلية مستقرة، يمكن أيضًا إزالة رأس الكعبرة من دون زراعة عضو اصطناعي بديل. سيقوم الجسم بتكوين بديل غضروفي ندبي لعنق الكعبرة. إن القيام بإعادة القطع الكعبري هو حل استثنائي.

جراحة العظام الألمانية

جراح العظام في ألمانيا | orthopedic clinic and surgeon in Germany

ORTHOPAEDIC
GELENK-KLINIK

ISO 9001:2008

٥٨ الشارع:
ALTE BUNDESSTRASSE 58

الرمز البريدي، المدينة
D-79194 GUNDELFINGEN

البلد:
ألمانيا
GERMANY

جولة افتراضية


مطار المكوك و الطريق

Map of Gelenk-Klinik

This website is certified by Health On the Net Foundation. Click to verify. للتحقق. HONcode نحن نلتزم بمبادئ ميثاق